نام كاربري :
رمز عبور :
فراموشي رمز
عضويت
 
عمر  (RSS)    معاويه  (RSS)    ابوبكر  (RSS)    عثمان  (RSS)    اصحاب  (RSS)    ساير  (RSS)    الرد علي الشبهات  (RSS)    نقدها  (RSS)   
الکتب الأساسیة و المصادر للتحقیق فی تاریخ و سیرة أهل البیت (ع) sonnat.net


الکتب الأساسیة و المصادر للتحقیق فی تاریخ و سیرة أهل البیت (ع)
للنجاح فی الوصول الی نتیجة معیّنة فی دراسة تاریخ و سیرة المعصومین (ع) یجب أولاً أن تلتفتوا الی عدة ملاحظات مهمة:



1. ان مطالعة مجموعة من الکتب المعیّنة فقط و من دون الرجوع الی المتخصّصین فی کل فرع و اختصاص، لا یمکن أن یوصلکم أبداً الی النجاح اللازم فی التحقیق. و علی هذا الأساس فلا ینبغی التغافل أبداً عن المباحثة و الاستشارة.



2. إذا درسنا الظروف الحاکمة علی زمان حیاة الأئمة (ع) و بعدها سنصل الی هذه الملاحظة و هی انه: أولاً: ان کثیراً من کتب الشیعة المعاصرین للأئمة و التی کان یمکن أن تکون مرشداً مناسباً لدراسة سیرتهم، قد فقدت، و هی للأسف غیر موجودة الآن لدینا. و بمراجعة کتب مثل الفهرست للنجاشی و فهرست بن الندیم و ... ستواجهون بقائمة کبیرة من هذه الکتب المفقودة.



ثانیاً: ان الکتّاب غیر الشیعة أیضاً کانوا یکتبون بحذر شدید معلومات قلیلة جداً عن ائمتنا. و کمثال علی ذلک یمکن الاشارة الی تاریخ الطبری حیث إنه و بالرغم من أن مؤلفه کان یعیش فی فترة زمنیّة قریبة من آخر أئمة الشیعة و لکنه اکتفی بذکر امور بسیطة عنهم مثل تاریخ وفاتهم، و تجنّب ذکر معلومات کثیرة عن حیاة هؤلاء الأئمة.



و علی هذا الأساس فإننا نعانی مشکلة من ناحیة المصادر فی دراسة تاریخ بعض الائمة.



3. یمکن دراسة تاریخ الائمة بطریقتین:



الأول: الطریقة المکتبیّة، بأن نتناول کتاباً و نطالع حیاة الإمام منذ ولادته و الی زمان استشهاده، و ربما لا نتمکّن من تقدیم تحلیل لما حصل بالرغم من احتفاظنا بجمیع وقائع زمان حیاته فی ذهننا.



الثانی: الدراسة التحلیلیة، أی أن نعمل ذهننا و فکرنا فی کل موضوع یواجهنا من حیاة الأئمة و عن طریق دراسة الأوضاع المحیطة و الظروف الحاکمة علی المجتمع فیما قبل ذلک و بعده نصل الی تحلیل صحیح لما وقع من أحداث.



و کمثال علی ذلک فإن موضوع ولایة العهد للإمام الرضا(ع) یمکن دراسته من ناحیتین أحدهما انه فی أی شهر من شهور السنة کانت حرکته من المدینة و أی المدن کانت فی طریق حرکته و بأی تاریخ وصل الی خراسان و بالتالی ما هو التاریخ الدقیق لنصبه لولایة العهد و ... و لکن یمکن دراسة الموضوع من منظار آخر بکیفیة اخری و هی ان نبحث فی أن الإمام الرضا(ع) و المأمون -قبل طرح قضیة ولایة العهد- ما هی المنزلة و المقام اللذان کان لهما فی العالم الإسلامی، و ما هی المشاکل التی کانت تواجه المأمون و التی اضطرته الی هذه الخطوة و ما هی الأسباب التی اجبرت الإمام علی قبول هذا الأمر و ما هی نتائج ذلک فی عالم الإسلام و التشیّع و ... .



و هذان النوعان المذکوران فی الدراسة یرتبط أحدهما بالآخر و ان النقص فی أی منهما یستتبع الخلل فی الآخر أیضاً.



4. کلما کانت دائرة معلومات الأشخاص أوسع، فإنه تبعاً لذلک تزداد قوة استفادتهم من المصادر المختلفة أیضاً و کمثال علی ذلک فإنه یمکنکم عن طریق معرفة حال رواة حدیث واحد أو معرفة القرائن التاریخیة أن تعرفوا أن المراد من "ابو جعفر" فی الروایات هل هو الإمام الباقر(ع) أو الإمام الجواد(ع)؟ أو أی إمام هو المراد من بعض الکنایات مثل "العالم" و "الشیخ" و "الناحیة" فی "قال العالم"[1] و "کنت عند الشیخ"[2] و "خرج عن الناحیة"[3] ؟ و علی هذا الأساس یجب مع مطالعة سیرة المعصومین أن نسعی لزیادة معلوماتنا فی فروع جانبیة مثل الرجال و الدرایة و ... .



و اتقان اللغة العربیة أیضاً عامل یساعدنا کثیراً فی الاستفادة من المصادر الإسلامیة و بناء علی هذا فیجب بذل أقصی الجهود لاتقان الآداب العربیة لیمکنکم فیما بعد أن تستفیدوا بسهولة من النصوص العربیة و تتفهّموا الملاحظات الموجودة فی کلام أهل البیت، و هذا أمر قد اوصی به من قبل الأئمة أنفسهم أیضاً.[4]



5. فی کثیر من الموارد لا یمکن الاشارة الی مصدر و اعتباره هو المصدر الأساسی، لأنه و کمثال علی ذلک فإنه یمکن اعتبار کتاب الإرشاد للشیخ المفید و کتاب بحارالانوار للعلامة المجلسی مصدراً فی مجال تاریخ الأئمة، و لکن فی مقام المقارنة بین الاثنین ینبغی أن یقال ان کتاب الإرشاد یمتاز بأنه قد الّف فی فترة قریبة من عصر الأئمة من أهل البیت(ع) و لذلک فهو یتّصف بالدقة و قابلیة الاستناد أکثر من غیره، و أما المرحوم المجلسی الذی جاء بعده بسبعة قرون فإنه قد أتعب نفسه فی أن یأتی فی کتابه بمجموعة تشتمل علی کتب مختلفة و منها الارشاد و کتب اخری أیضاً لیست موجودة الآن بین ایدینا.



و هذه الشمولیة یمکن اعتبارها امتیازاً لبحار الانوار فی مقابل الإرشاد. و لهذا السبب فلا یمکن للمحقّق أن یستغنی عن أی منهما و لا یمکن اعتبار أی من هذین الکتابین مصدراً أساسیاً و الآخر فرعی.



6.و الملاحظة المهمة الأخری التی ینبغی أن یلتفت إلیها جمیع المحقّقین فی الفروع الدینیة و خصوصاً من هو مثلکم فی بدایة طریق دراسة العلوم الدینیة هی أن المعلومات المجموعة و المعروضة سواء کانت فی محاضرات أو فی کتب و مقالات و ... یجب أن تکون موثّقة دائماً، و تجنّبوا قبول و نقل أی موضوع غیر موثق حتی و ان نقل ذلک عن شخص محترم و متدیّن! لأنه ربما کنّا سابقاً یمکننا الوثوق بأقوال الآخرین، و بسبب صعوبة التنقیب فی جمیع المصادر فکنا نکتفی بما سمعناه من أشخاص موثوقین و نعمل به، و اما الآن فببرکة التطوّر العلمی و توفّر الأقراص المدمجة المتنوّعة التی توصلنا بسهولة الی أکثر المصادر، فإنه لا یمکن الاستمرار فی النهج السابق.



و بالطبع فإنه لیس معنی هذا أن لا نستفید من علم الآخرین و تجاربهم بل یجب أن ندقّق فی قبول الخطابات و الکتابات الموثّقة، و نبحث فیما یتعلّق بالمصادر المستند الیها أیضاً و نحقق فیها مورداً مورداً لنعرف قیمة الاستناد لذلک المصدر و سیؤدّی ذلک الی أن یکون لنا مستقبل تبلیغی و تحقیقی ناجح، و بملاحظة کون خطابنا موثقاً فإننا نسهل علی الآخرین قبوله و بعبارة اخری؛ لا ینبغی لطالب العلم أن یکون کلامه مستنداً الی کتب لیس لها قیمة علمیة!.



7.و لجبران قلّة المصادر التاریخیّة الذی أشرنا الیه، یجب أن نستخدم طریقة اخری و هی دراسة الروایات التی وصلتنا عن الأئمة حتی و ان لم تکن مرتبطة ارتباطاً مباشراً بالتاریخ و السیرة، لأنه و بالرغم من ان معرفة تاریخ الأئمة(ع) أمر لازم و مفید فی فهم کلامهم و لکن یجب أن نعلم بأن مجرد التعرف علی تاریخ ولادة و وفاة و إسم الزوجات و أولاد الأئمة لا یمکنه أن یساعدنا فی فهم سیرة الأئمة المعصومین(ع). بل التدقیق و دراسة تعالیمهم هو اسلوب أفضل فی درک سیرة اولئک العظام. و کمثال علی ذلک فإنه یمکنکم أن تعرفوا علی مجموع الوقائع المتعلّقة بالإمامین الباقر و الصادق (ع) الموجودة بین أیدینا فی مدة قصیرة و لکن دراسة مجموع ما نقل من کلمات هذین الإمامین فإنه یتطلّب السعی الحثیث لسنین طوال و التوصل فی کل یوم الی کشف جدید.



8. ان الحصول علی أقراص مدمجة فی مختلف العلوم الإسلامیة حالیاً مع القدرة علی الاستخدام الصحیح لها، یساعد کثیراً فی سرعة التحقیق علی الأقل و هو الأمر الذی لا یستغنی عنه أی باحث.



و بملاحظة ما تقدّم فإن اقتراحنا هو أن تطالع بدقّة فی المرحلة الاولی کتاباً مثل منتهی الآمال للمرحوم الشیخ عباس القمی، و فی کل مورد یستند فیه الی کتب اخری مثل اللهوف أو الارشاد و ... فعن طریق استخدام الأقراص المدمجة للعلوم الإسلامیة، تقارن النصّ العربی للکتاب المصدر مع محتویات هذا الکتاب. و فی المرحلة اللاحقة تقوم بمطالعة الکتب العربیة المؤلّفة فی القرون السابقة مثل کتاب الإرشاد للشیخ المفید و اعلام الوری لأمین الإسلام الطبرسی و کشف الغمة لعلی بن عیسی الاربلّی و المناقب لإبن شهرآشوب و أیضاً أجزاء کثیرة من کتاب بحارالانوار و هی التی تتعرض لحیاة الأئمة(ع)، و من خلال هذه المطالعة علیک أن تدقّق فی تعیین الموضوعات الرئیسیّة المهمة و تحصل علی خلاصة ما هو موجود فی کل کتاب حول ذلک و تسجّلها. ثم ان من المناسب من بعد اکمال مطالعة أی کتاب تاریخی محض أن تطالع أیضاً الکتب و المقالات التحلیلیة حول موضوع خاص مثل واقعة التحکیم و صلح الإمام الحسن (ع) و ثورة الإمام الحسین (ع) و ... و التی الّفت فی القرن الأخیر حول ذلک.[5]



و تقارن ذلک مع ما حصلت علیه من کتب المصادر، و فی حالة حصول أی ابهام أو تعارض، تطرح ذلک علی المتخصّصین فی ذلک الفن و خصوصاً مؤلّفوا الکتب التحلیلیة إذا أمکنک الوصول الیهم، ثم علیک ألّا تقنع بهذا المقدار، بل ابحث بالتدریج فی دراسة الروایات و وصایا المعصومین فی جمیع الأبواب الموجودة فی الکتب الروائیة و لاحظ هل أن هذه الروایات تنطبق مع المعاییر التی حصلت علیها الی الآن أم لا؟ و فی حالة عدم الانطباق، فعلیک إما ان تلاحظ ظروف صدور الروایة التی أوجبت عدم الانطباق و فی هذه الصورة ستنفتح أمامک نافذة جدیدة لمطالعة سیرة الأئمة، أو أن تعید النظر فی المعاییر التی حصلت علیها و تقوم بتعدیلها و تقویمها. و أنت بممارسة هذا الاسلوب لن تکتفی بمطالعة الکتب و المصادر المختلفة فقط بل ستحصل لک قدرة علی تحلیل مختلف الموضوعات التی کانت موجودة فی زمن الأئمة و ستحصل فی النهایة الی نتیجة مناسبة بعون الله.





[1] الحر العاملی، محمد بن الحسن، وسائل الشیعة، ج 17، ص 64، ح 21993.



[2] البرقی، أحمد بن الحسن، المحاسن، ج 1، ص 62، دار الکتب الإسلامیة، قم 1371 هـ. ق.



[3] المجلسی، محمد باقر، بحار الأنوار، ج 45، ص 64، مؤسسة الوفاء، بیروت، 1404 هـ. ق.



[4] الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، ج 1، ص 52، الحدیث 13 (اعربوا حدیثنا فإنّا قوم فصحاء).



[5]و مثل هذه الکتب متوفّرة بکثرة و نحن لا نرید أن نذکر مؤلفاً محدداً لأسباب خاصة، و لکن یمکنک العثور علی الکتاب المناسب بعد تحقیق بسیط.

نام
الایمیل
*متن
ثبت