نام كاربري :
رمز عبور :
فراموشي رمز
عضويت
 
عمر  (RSS)    معاويه  (RSS)    ابوبكر  (RSS)    عثمان  (RSS)    اصحاب  (RSS)    ساير  (RSS)    الرد علي الشبهات  (RSS)    نقدها  (RSS)   
ولماذا قدم ابو بكر عمر بن الخطاب في السقيفة كما ينقلون ؟! sonnat.net


ولماذا قدم ابو بكر عمر بن الخطاب في السقيفة كما ينقلون ؟!
 في البدء لا بد أن نقول أننا نطرح هذا التساؤل ليس لأننا في شك في مقام سيدنا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام الذي هو نفس سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله بنص كتاب الله عزوجل، ولا لأننا نطلب الحق و الصواب من أحمد بن حنبل أو مالك أو ابن حزم لأننا نعرف الرجال بالحق ولا نعرف الحق بالرجال، بل أزيد و أقول أنه من هوان الدنيا على الله أن يسأل أحمد أو الأوزاعي أو الشافعي أو غيرهم عن رأيه في سيدنا الإمام وفي مقامه ومنزلته وهو الذي ورد في حقه من الأحاديث النبوية ما لم يرد في حق أحد مطلقاً، وهو الذي قدم نموذجا فريدا للإيثار والزهد والتضحية والفداء والحزم في الحق والعدالة بين أفراد المجتمع، فكان النموذج الأول للفرد والنموذج الأول للحاكم. 

إذن لماذا نطرح هذا السؤال ؟ 

أولا : لبيان جزء من مظلومية هذا الإمام. 

و ثانيا : لأن المخالفين من حنابلة و غيرهم جعلوا أئمتهم معياراً للحق و الصواب، و أخذت كلماتهم تنافس كلام الله عزوجل من حيث القدسية و الإتباع في نفوس هؤلاء، فكان لا بد أن ننزل لمستواهم و نخاطبهم بقدر عقولهم، و نحتج عليهم بكلماتهم. 

ثالثا : بيان التناقض في كتبهم و أقوالهم للشخص الواحد، فهنا له قول و هناك يخالفه و ينقضه، و إليكم التفصيل في المسألة و خذوا ما ورد عن رأي أحمد في سيدنا أمير المؤمنين عليه السلام 

نص ما ورد في كتاب أصول السنة / لأحمد بن حنبل / طبعة مكتبة الصحابة في الشارقة / شرح و تحقيق الوليد سيف النصر / الطبعة الثانية عام 1424 هـ 

ص 6 : (( وخير هذه الأمة بعد نبيها، أبو بكر الصديق ثم عمر بن الخطاب ثم عثمان بن عفان، نقدم هؤلاء الثلاثة كما قدمهم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، لم يختلفوا في ذلك 

ثم بعد هؤلاء الثلاثة أصحاب الشورى الخمسة : علي بن أبي طالب و طلحة و الزبير و عبدالرحمن بن عوف و سعد، كلهم يصلح للخلافة و كلهم إمام، و نذهب في ذلك إلى حديث ابن عمر ( كنا نعد و رسول الله صلى الله عليه و سلم حي و أصحابه متوافرون : أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم نسكت ) 

ثم من بعد أصحاب الشورى أهل بدر من المهاجرين ثم أهل بدر من الأنصار من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم على قدر الهجرة و السابقة أولا فأولا )) 

نص ما ورد في كتاب اعتقاد الإمام المنبل أبي عبدالله أحمد بن حنبل / للإمام عبدالواحد بن عبدالعزيز التميمي البغدادي رئيس الحنابلة في زمنه، توفي عام 41 هـ و دفن إلى جنب قبر أحمد بن حنبل. 

الكتاب من طبع دار الكتب العلمية في بيروت / تحقيق أبي المنذر أشرف صلاح النقاش / الطبعة الأولى 1422هـ 

ص 73 : (( وكان ( أي أحمد بن حنبل ) يقول : إن خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر، عمر، ثم عثمان ثم علي، وأن عليا عليه السلام رابعهم في الخلافة و التفضيل، ويبرأ ممن ضللهم و كفرهم وكان يقول : لا معصوم إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم والأنبياء من قبله، وسائر الأمة يجوز عليها الخطأ )) 

ما ورد في كتاب مسائل الإمام أحمد بن حنبل و إسحاق بن راهويه / رواها الإمام حرب بن إسماعيل الكرماني تلميذ أحمد بن حنبل / الكتاب من طبع مكتبة الرشد في السعودية / تحقيق الدكتور ناصر بن سعود السلامة قاضي محكمة محافظة عفيف / الطبعة الأولى 1425 هـ 

ص 439 (( سألت أحمد بن حنبل عن أصحاب النبي عليه السلام فقال : خير الأمة بعد النبي أبو بكر و عمر ثم عثمان على حديث ابن عمر، قال أحمد : وعلي في الخلفاء. 

قلت : أليس تقول علي خير من بقي بعد الثلاثة في الخلافـة ؟ قال : هو خليفة 

قلت : ولا يدخل في ذلك على طلحة والزبير ؟ قال : لا، ايش على طلحة والزبير ألا ترى أن عليا كان يقيم الحدود ويقسم الفيء ويجمع بالناس، فإن قلت ليس خليفة ففيه بشاعة شديدة. )) 

ص 44 (( حدثنا أحمد بن حنبل قال : حدثنا بشر بن شعيب بن أبي حمزة قال : حدثنا أبي عن الزهري قال : أخبرني سالم بن عبدالله أن عبدالله بن عمر قال : كنا نقول ورسول الله حي أفضل أمته : أبو بكر ثم عمر ثم عثمان. 

حدثنا أحمد بن حنبل قال : حدثنا أبو معاوية قال : حدثنا سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن ابن عمر قال : كنا نعد ورسول الله صلى الله عليه وسلم حي وأصحابه متوافرون أبو بكر وعمر وعثمان ثم نسكت. )) 

ما ورد في كتاب الســنة / لعبدالله بن أحمد بن حنبل / طبعة دار البصيرة في مصر / تحقيق مكتب دار البصيرة 

ص 341 (( سألت أبي عن الأئمة فقال : أبوبكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي في الخلفاء. 

سمعت أبي يقول : أما التفضيل فأقول : أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي. 

قول ابن عمر : كنا نعد و رسول الله صلى الله عليه و سلم حي فنقول : أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي في الخلفاء )) 

ص 343 (( حدثني أبي نا بشر بن شعيب بن أبي حمزة أبو القاسم حدثني أبي عن الزهري أخبرني سالم بن عبدالله بن عمر قال : كنا نقول ورسول الله صلى الله عليه و سلم حي : أفضل أمة رسول الله بعده أبو بكر ثم عمر ثم عثمان. )) 

من الواضح للقارئ التناقض في رأي أحمد بن حنبل، و التناقض فيما نقلوه ! 

هل علي هو الرابع في التفضيل أم هو كبقية الصحابة 

هل علي هو الرابع في الخلافة فقط 

رواية ابن عمر مرة تذكر عليا، و مرات أخرى لا تذكره ؟! فهل حذفوا الاسم أم زادوه ؟! 

رواية ابن عمر تنص على تقديم أبي بكر في حياة رسول الله ! فلماذا تنازع الأنصار في السقيفة و لم يذكروه ولا حتى عمرا ؟! 

ولماذا قدم ابو بكر عمر بن الخطاب في السقيفة كما ينقلون ؟! 

و ما هو الدور الذي كان لعثمان في زمن رسول الله حتى يستحق أن يقدم على عشرات أو مئات الآلاف من الصحابة ؟! و كذلك أبو بكر و عمر ماذا قدما حتى يكونا بهذه المنزلة المزعومة ؟! 

، الكثير من الأسئلة و التناقضات في هذه النصوص المنقولة عن أحمد و عن ابن عمر، و كان المهم هو معرفة موقف أحمد بن حنبل من سيدنا أمير المؤمنين عليه السلام، و تناقضهم في النصوص يدل على أن وراء الأكمة ما ورائها و أن للقوم رأياً مختلفاً في سيدنا الإمام عليه السلام.

نام
الایمیل
*متن
ثبت