نام كاربري :
رمز عبور :
فراموشي رمز
عضويت
 
عمر  (RSS)    معاويه  (RSS)    ابوبكر  (RSS)    عثمان  (RSS)    اصحاب  (RSS)    ساير  (RSS)    الرد علي الشبهات  (RSS)    نقدها  (RSS)   
أهل البيت في آية التطهير sonnat.net


أهل البيت في آية التطهير
معنى لفظ (أهل البيت) في آية التطهير

ان معنى البيت المذكور بالآية هو أما -مأوى الرجل ومسكنه ومنزله وداره- او -مركز الشرف ومجمع السيادة والعز وما اشبه ذلك- هذا ما يقوله اهل اللغة.

فان كان المراد من لفظ البيت المعنى الاول: فسيكون الكلام عن بيت مخصوص من البيوت وهو بيت سارة في الآية القرآنية بقرينة توجه الخطاب اليها أما آية التطهير التي تذكر اهل بيت النبي محمد (صلى الله عليه وآله) فلا يمكن ان يكون المراد بها بيت ازواجه لانه لم يكن لأزواجه بيت واحد معهود بل كان لكل منهن بيت خاص كما انه لا سبيل الى القول بان المراد بيت واحد من بيوتهن اذ لا قرينه على ذلك فتعين ان يكون بيت خاص مغاير لتلك البيوت وهو ليس الا بيت السيدة فاطمة عليها السلام اذ لم يكن في جانب بيوت ازواج النبي بيت سوى بيتها عليها السلام ويؤيده نزول الآية في بيت فاطمة الزهراء سلام الله عليها وجمع النبي اياها وزوجها وابنيها تحت الكساء.

وان كان المراد من لفظ البيت المعنى الثاني وهو مركز الشرف ومجمع السيادة والعز وما يناسب ذلك اللفظ: فالمراد يكون هو بيت النبوة وبيت الوحي ومركز انوارهما المعنوية فلا يراد منه الا المنتمون الى النبوة والوحي بوشائج معنوية خاصة على وجه يصح مع ملاحظتها و عدّهم اهلاً لذلك البيت وتلك الوشائج عبارة عن النزاهه في الروح والفكر فلا يشمل كل من يرتبط ببيت النبوة عن طريق السبب او النسب وفي الوقت نفسه يفتقد الاواصر المعنوية الخاصة.

ولو فرض ان سارة متحقق عندها تلك الوشائج التي تجعلها مشمولة بالخطاب فهو لا يعني ان تلك الوشائج متحققة عند نساء كل نبي حتى تشمل نساء النبي محمد صلى الله عليه وآله وعلى ذلك لا يصح تفسير الآية بكل المنتمين عن طريق الاواصر الجسمانية الى بيت خاص الا ان تكون هناك الوشائج المشار اليها, وهذا المعنى هو الاقرب لان آية التطهير تدل في آخرها على تلك الوشائج المتمثلة بعصمة اولئك الاشخاص فقال تعالى (( ويطهركم تطهيرا )) فلا تكون الآية شامله لنساء النبي(صلى الله عليه وآله) ولا اعمامه ولا أي مصداق آخر غير العترة خاصة لان جميع المسلمين متفقون على عدم عصمة اولئك, فالوقائع التاريخية تشير الى صدور الاخطاء والاشتباهات والمعاصي والانحرافات من اولئك وهذا ما يخالف العصمة التي من المفروض ان الآية نصت عليها بهم.

والروايات التي وصلت من الفريقين تحدد المراد من اهل البيت بالخمسه اصحاب الكساء فلا يبقى معنى لدخول غيرالمعصومين في آية التطهير حتى لو كان اصطلاح اهل البيت عاماً يشمل غيرهم في غير آية التطهير.

فاذا رجعنا الى صحيح مسلم والترمذي والنسائي والى مسند احمد والبزار والى المستدرك وتفسير الطبري وابن كثير والدر المنثور نجد انهم يروون عن ابن عباس وعن ابي سعيد وعن جابر بن عبد الله الانصاري وعن سعد بن ابي وقاص وعن زيد بن ارقم وعن ام سلمه وعن عائشة انه لما نزلت آية التطهير جمع النبي(صلى الله عليه وآله) اهله أي علي وفاطمة والحسن والحسين(عليهم السلام) والقى عليهم كساءاً وقال(صلى الله عليه وآله): (هؤلاء اهل بيتي).

وقد أشتمل لفظ الحديث في اكثر طرقه على ان ام سلمه(سلام الله عليها) ارادت الدخول معهم تحت الكساء فلم يأذن لها بالدخول وقال لها (انك على خير) أو (الى خير) وبالاضافه الى ذلك كله فان النبي (صلى الله عليه وآله) حدد المراد من البيت بشكل عملي! فكان يمر ببيت فاطمة الزهراء(عليها السلام) عدة شهور كلما خرج الى الصلاة فيقول الصلاة اهل البيت (( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا )).

واما الروايات التي تقول ان الآية نزلت في حق نساء النبي(صلى الله عليه وآله) وازواجه فانها تصل الى عكرمه الخارجي الحروري وعروة بن الزبير المعروف بالانحراف عن الامام علي عليه السلام ومقاتل بن سليمان الذي يعد من اركان المشبهة وان قراءة بسيطة في ترجمة هؤلاء يعرف قيمة رواياتهم وانها لا تقف في قبال تلك الروايات الصحيحة والكثيرة التي تحدد اهل البيت بالخمسة اصحاب الکساء(عليهم السلام).

واما بخصوص سارة فانها كانت ابنة عم نبي الله ابراهيم (عليه السلام) فدخلت في اهل بيته من هذا الوجة.

وأما آية نبي الله موسى (عليه السلام) ففيها مصطلح آخر متفق عليه وهو (أهل الرجل) وهو يختلف عن مصطلح أهل بيت الرجل فقد قال الله تعالى (( إذ قال لأهله أمكثوا )) وهذا المصطلح لغوي معروف مشهور مستعمل بكثرة في اللغة العربية وليس هو مصطلح خاص وهو يختلف عن مصطلح أهل بيت الرجل وبالتالي أهل بيت النبي (صلى الله عليه وآله).

نام
الایمیل
*متن
ثبت